D.R AHMED EMARA

WELCOM اهلا بيكم فى منتدى الدكتور احمد عمارة استشارى الصحة النفسية ان كنت مسجل لدينا فبرجاء تسجيل الدخول وان كنت زائر وعجبك المنتدى فيشرفنا تواجدك معنا بالتسجيل لدينا فاهلا بالجميع
D.R AHMED EMARA

منتدى عشاق الدكتور احمد عمارة استشارى الصحة النفسية

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» كورس جديد سيكولوجية الحب والسعادة الزوجية
السبت مايو 30, 2015 10:42 am من طرف soso44

» فوائد صحية
الإثنين سبتمبر 22, 2014 2:03 pm من طرف د.حصة الشمري

» فوائد صحية
الإثنين سبتمبر 22, 2014 2:03 pm من طرف د.حصة الشمري

» فوائد صحية
الإثنين سبتمبر 22, 2014 2:02 pm من طرف د.حصة الشمري

» التعامل النفسى السليم مع الذنوب والمعاصى
الأحد سبتمبر 07, 2014 9:59 am من طرف Tata

» عايزه حل لمشكلتى !!!!
الخميس أغسطس 28, 2014 10:11 pm من طرف noor

» دعاء المظلووووووم
الإثنين يوليو 14, 2014 11:41 am من طرف siraj

» هااااااااااااااااااااااااام جدا
السبت يوليو 12, 2014 9:24 pm من طرف ahmed saleh

» برنامج سميها باسميها رمضان 2014
السبت يوليو 12, 2014 9:22 pm من طرف Admin

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin



    عدد المساهمات : 355
    نقاط : 4618
    الشهرة فى المنتدى : 119
    تاريخ التسجيل : 21/07/2011
    الموقع : http://motfa2l.forumegypt.net

    الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين ديسمبر 19, 2011 1:24 pm

    الشهادة من منظورنا البشري : مؤلمة ، محزنة ، يصاحبها في الغالب صور قاسية تقطع القلب ، لا بأس أن تتألم وأن تحزن لكن لا تجعل هذا الحزن يدوم طويلا ، فحزنك أو فرحك لن يقدم أو يؤخر شيئا من وجهة نظر العامة . هي مشاركة عاطفية بعرفنا الاجتماعي ، لكن من منظور نفسي هي شيء خطير سلبي يؤثر على صحتك وأعصابك وحياتك تأثيرا سلبيا ويؤثر على المجتمع بإضافة طاقات سلبية إلى طاقته ، لذا فاستمرار الحزن والضيق من منظور نف...سي يؤثر سلبا على مجتمعك أكثر مما تتخيل . وستضم نفسك إلى قائمة الجزعين الرافضين للأحداث مما سيزيد تأثيرها سوءا عليك وعلى صحتك النفسية أنت ومن حولك .

    الشهادة من منظور ديني رباني : مفرحة ، مبهجة ، نجاح بامتياز في اختبار الدنيا ، اصطفاء من الله لصاحبها بهذه المنزلة ، يصاحبها صور طيور جميلة ترفرف لتتلقى روح الشهيد وتزفه في الجنان . لابد أن تفرح وأن تتفاءل ، ففرحتك أو حزنك لن يقدم أو يؤخر شيئا من وجهة نظر العامة ، ثقتك بإله الكون مدبر الأمر تقفز بنفسيتك إلى أعلى الدرجات وتضفي على صحتك مناعة وقوة وبأس شديد . وهي من منظور نفسي شيء محبذ يفيد صحتك وأعصابك وحياتك ويؤثر عليك وعلى مجتمعك تأثيرا إيجابيا بإضافة طاقات إيجابية إلى طاقته ، لذا فاستمرار الاستبشار والتفاؤل يؤثر إيجابيا على مجتمعك أكثر مما تتخيل . وستضم نفسك إلى قائمة الواثقين المتفائلين للنتائج مما سيزيد تأثيرها الإيجابي عليك وعلى صحتك النفسية أنت ومن حولك .

    الشهادة من منظور سنن الله في الكون : تفجر الطاقات الإيجابية في المنطقة المحيطة تفجيرا لا تدركون مداه ، يعقبه في الغالب تحقيق إيجابي للنتائج بصورة مذهلة ، حدث ذلك بعدجمعة الغضب ، وحدث ذلك بعد أحداث أخر في الفترة الماضية .. إن لم تكن مشاركا فراقب دون تأثر ،، راقب بثقة منتظرا بشغف إبداع تدبير الله ، انتظر بفضول لتعرف كيف ستكون النتائج مبهرة ..

    واعلم أن انتظار الفرج من أعظم العبادات .. لكن عندما يكون انتظارا واثقا شغوفا متأكدا من روعة النتائج لكن مستغربا كيف ستكون إيجابية رغم بشاعة الأحداث .. هذا هو المقصود . لا أن يكون انتظار قلق وضيق ورفض وخنقة !!!

    هناك أخوة لك على الطرفين يساهمون في التفاصيل .. ساهم منذ اليوم من مكانك في النتائج وشارك معنا في جلسات السلام التي ستعود منذ اليوم في السادسة مساءا والواحدة بعد منتصف الليل يوميا حتى انتهاء الأحداث .. فريق الإدارة والأعضاء الدائمون فضلا أجيبوا على أسئلة المشاركين الجدد بما يتعلق بجلسات السلام .. الجلسة القادمة في تمام السادسة مساءا بإذن الله . حفظك الله يا مصر آمنة مطمئنة وقر أعيننا برؤياك في مقدمة أمم العالم رقيا وتحضرا وتقدما .. آمين



    لا تدع التفاصيل والأحداث تشغلك .. ركز على هدفك .. ثق في ربك .. ستفاجأ بأن هذه الأحداث كانت كل الخير وبسببها كان الوصول للهدف سريعا .

    انشغل بالتفاصيل والأحداث .. شتت نفسك وشك في قدرتك على الوصول لهدفك .. ستنسى ربك وتصبح الأحداث همك .. هي التي ستشكل نظرتك المستقبلية .. ستتلاحق الظروف لتكون كل حياتك سلبية .. في الغالب لن تصل لهدفك .

    فكر .. قرر .. ترك الله لك حرية الاختيار .. وعجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير .. ما أعظمها من نعمة .. وما أعدله من إله



    الجمعة خير أيامنا ، إنه يوم عيد .. نعم عيد بكل معاني الكلمة .. استشعر جماله ، تأمل روعته ، اجعله إجازة من أعمالك ، افعل شيئا جديدا جميلا مريحا ممتعا فيه .. بالغ في تأمل المتعة وعشها قدر الإمكان . احمد ربك على ما تشعر به من مشاعر رائعة ، لا تنس قراءة سورة الكهف وفهم معانيها قدر المستطاع فهي نور من الجمعة للجمعة .. النور ذبذباته عالية إيجابية تجذب لحياتك كل خير ، اعلم أن فيه ساعة إجابة من تحرها بصدق... نالها ، حدث نفسك بشغف عن الراحة النفسية الرائعة التي تحسها اليوم ، ركز عليها ، استشعرها ، عشها بكل كيانك وانفض عنك تعب الأيام الماضية ، ثم قم وارسم خطة تفصيلية للأسبوع القادم كاملاً ، تخيل روعة حياتك لو أنك أنجزتها بإتقان ، اشحن بها طاقتك بحماس لبداية أسبوع جديد ، تضمن بإذن الله حياة ناجحة سعيدة ممتعة


    _________________
    ممتع أن ترى حلمك يتحقق أمامك شيئا فشيئا ، بعدما كنت تراه في خيالك منذ زمن ، يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،، خلقت السماوات والأرض في سبعة أيام مع قدرتك على خلقها في ثانية واحدة لتعلمنا سنة التدرج ، وقلت لنا في كتابك الكريم : مالكم لا ترجون لله وقارا ، وقد خلقكم أطوارا .. استمتع دائما بنمو حلمك شيئا فشيئا ،، تعلم فن متابعته منذ يكون بذرة داخل الأرض لا يظهر منها شيء . ثق في الله ، اسقه من حماستك وطاقتك . ستجده يوما قريبا يظهر أمامك لتخر ساجدا لربك شاكرا لنعمائه وأنت موقن أنه سيزيدك بشكرك له الدكتور احمد عمارة
    avatar
    Ali salem
    عضو جااامد
    عضو جااامد



    الميزان عدد المساهمات : 76
    نقاط : 2681
    الشهرة فى المنتدى : 4
    تاريخ التسجيل : 26/08/2011
    العمر : 38
    الموقع : http://motfa2l.forumegypt.net

    رد: الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    مُساهمة من طرف Ali salem في الخميس ديسمبر 22, 2011 10:15 am

    احب اضيف على الادمن اللى كتبوا الدكتور احمد النهاردة بدل ماتتعبى نفسك كفاية تعبينك معانا على طول


    ليه ؟؟ سؤال يتردد في العقل عند المشاكل والصدمات ،، هذا السؤال من أكبر مفجرات الطاقة السلبية في الجسم ، يظل الإنسان يعاني ويعاني ويزداد شحنا للطاقات السلبية كلما ظل هذا السؤال مترددا في رأسه .. ليه عمل كده ؟ ليه ظلمتني ؟ ليه خدعني ؟ ليه خاني ، ليه مش حاسس بيا ، ليه تجالتني ،، ليه ليه ليه ؟؟؟ .

    اعلم أنك ستظل في معاناة طويلة قوية طالما دام هذا السؤال يتردد في ذهنك .. ستظل تشحن نفسك بطاقة سلبية كثيفة... خطيرة .. لن ينتهي الألم . لن تنتهي المعاناة أبدا لأن هذا السؤال لن يجد عقلك إجابة له نهائيا في الغالب .

    تستطيع إنهاء المعاناة فورا بأن تغير السؤال من "ليه" إلى "إيه" ،، أي من "لماذا" إلى "ماذا" .. أعمل إيه ؟ هدفي إيه ؟ حياتي الجاية أعمل فيها إيه عشان أكون سعيد ، أعمل إيه عشان أتعلم من المشكلة دي ؟.. ستتغير الصور الذهنية ، ستتغير الطاقات إلى الإيجابية .. ستخرج من حالتك الانفعالية السيئة .. احمد ربك من قلبك .. أنت غيرت ما في نفسك فحتما سيتغير ما بك .

    avatar
    ahmed saleh
    عضو جااامد
    عضو جااامد



    الجوزاء عدد المساهمات : 99
    نقاط : 2737
    الشهرة فى المنتدى : 12
    تاريخ التسجيل : 07/08/2011
    العمر : 29
    الموقع : www.facebook.com

    رد: الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    مُساهمة من طرف ahmed saleh في الأحد ديسمبر 25, 2011 11:23 am

    قلت اعمل حاجة لله واكتب اللى الدكتور احمد كتبوا النهاردة

    التمني مختلف تماما عن النية .

    التمني : معناه في العمق النفسي أنك مقر بكل جوارحك أنك غير قادر على الحصول على هذا الشيء ، ومتضايق من عدم وجوده في حياتك ، لذا يركز العقل الباطن تلقائيا وبدون وعي منك على سلبيات عدم تواجده ، وبالتركيز يزداد ما أنت فيه .. لذا لا تستغرب إذا كنت دوما تتمنى شيئا ويحدث لك عكسه .. هذا بسبب التمني .

    النية : معناها في العمق النفسي أنك مقر بكل جوارحك أنك قادر على الحصور على ...هذا الشيء ، وواثق ومتفائل رغم عدم وجوده في حياتك ، تفاؤلك هذا بسبب ثقتك في أنك ستحصل عليه حتى لو كان الطريق طويل قليلا .. لذا يركز العقل الباطن تلقائيا وبدون وعي منك على إيجابيات وجود هذا الشيء في حياتك ، وكيف ستكون حياتك أروع إذا تحقق لك هذا الهدف ، وبالتركيز يزداد ما تريد الحصول عليه إلى أن يتجلى في العالم المادي . لذا لا تستغرب إذا كنت دوما تنوي بقوة فعل أشياء وتجد كل الظروف تتابع لتساعدك بسهولة على الحصول عليه . هذا بسبب النية .

    النية سحر تحقيق الأهدف .. والنية قصد الشيء مقترنا بفعل ما يوصلك إليه .

    قال صلى الله عليه وسلم : إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى .

    لك ما نويت عليه .. بشرى نبوية .. هل بعد هذا ضيق أو حزن ؟
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin



    عدد المساهمات : 355
    نقاط : 4618
    الشهرة فى المنتدى : 119
    تاريخ التسجيل : 21/07/2011
    الموقع : http://motfa2l.forumegypt.net

    رد: الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين ديسمبر 26, 2011 2:47 pm

    لا تخش أبدا من يمكر مكر السوء .. ومن يخطط بسوء لأذيتك أو أذية وطنك .. إن لم يكن لديك ما تفعله حيال هذا الموضوع فقط ركز على النتيجة ، ادع الله بها ، تفاءل واترك تدبير الأمر لمالك الأمر .

    قلها بيقين .. حسبي الله ونعم الوكيل .. أي هو حسبي وهو وكيلي في هذا الأمر .. قلها بقلبك .. بحواسك .. بكيانك .. قلها وعش بخيالك أن النتيجة تحققت كما تريد ثم احمد الله عليها من قبلك .. عندها لن يخذلك الله أبدا .. بعد فترة ستذهل من النتائج .

    إن لم تستشعر الراحة والاطمئنان فهناك خلل في يقينك .
    أعطانا الله القدرة على جعل النتائج كما نريد ،، مهما كانت التفاصيل والأحداث الجارية ،، منتهى العدل ،، منتهى الاطمئنان والراحة والثقة .

    ثقتك في هذا تجعلك مطمئنا مهما كانت التفاصيل والأحداث .
    شكك في هذا يجعلك خائفا وجلا متوترا خائفا كلما زادت التفاصيل والأحداث سوءا .

    لن يكون أمرك خير مالم تكن واثقا موقنا .. أي مؤمنا .
    لهذا تعجب نبينا الكريم صلوات الله عليه من أمر المؤمن الموقن . عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ..

    لن يكون خيرا إلا إذا كنت مؤمنا موقنا واثقا من النتيجة ..

    المطمئن طاقته إيجابية عالية .. لن تجذب لحياته إلا كل خير من نفس الدرجة مهما كانت الأحداث والتفاصيل .
    الماكر مكر السيء طاقته سلبية ضعيفة .. لن تجذب لحياته إلا كل شر من نفس الدرجة وسيزداد الشر بزيادة الأحداث والتفاصيل .

    المطمئن يتحكم في النتائج ولا تضره أبدا التفاصيل
    الخائف تتحكم فيه التفاصيل والأحداث وتشغله وتبعده عن النتائج

    لو كنت خائفا متوجسا .. طاقتك سلبية .. سيصيبك مكر السوء وسيعود السوء على الماكر
    لو كنت مطمئنا واثقا .. طاقتك إيجابية .. ستبعد عنك مكر السوء ، وسينقلب السوء على الماكر

    تأمل هذه التطمينات الربانية واحمده من كل قلبك ، وطمئن بها كل أصحابك لتفيد بلدك فقط باطمئنانهم :

    "وَكَذَٰلِكَ جَعَلۡنَا فِى كُلِّ قَرۡيَةٍ أَكَابِرَ مُجَرِمِيهَا لِيَمۡكُرُوا۟ فِيهَا وَمَا يَمۡكُرُونَ إِلاَّ بِأَنفُسِهِمۡ وَمَا يَشۡعُرُونَ "

    "سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجۡرَمُوا۟ صَغَارٌ عِندَ اللّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا۟ يَمۡكُرُونَ "

    "قُلِ اللّهُ أَسۡرَعُ مَكۡرًا إِنَّ رُسُلَنَا يَكۡتُبُونَ مَا تَمۡكُرُونَ "

    "وَمَكَرُوا۟ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيۡرُ الۡمَاكِرِينَ "

    "قَدۡ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡ فَأَتَى اللّهُ بُنۡيَانَهُم مِّنَ الۡقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيۡهِمُ السَّقۡفُ مِن فَوۡقِهِمۡ وَأَتَاهُمُ الۡعَذَابُ مِنۡ حَيۡثُ لاَ يَشۡعُرُونَ "

    "فَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا۟ السَّيِّئَاتِ أَن يَخۡسِفَ اللّهُ بِهِمُ الأَرۡضَ أَوۡ يَأۡتِيَهُمُ الۡعَذَابُ مِنۡ حَيۡثُ لاَ يَشۡعُرُونَ "

    "وَاصۡبِرۡ وَمَا صَبۡرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحۡزَنۡ عَلَيۡهِمۡ وَلاَ تَكُ فِى ضَيۡقٍ مِّمَّا يَمۡكُرُونَ "

    "وَمَكَرُوا مَكۡرًا وَمَكَرۡنَا مَكۡرًا وَهُمۡ َلا يَشۡعُرُونَ "

    "فَانظُرۡ كَيۡفَ كَانَ عَاقِبَةُ مَكۡرِهِمۡ أَنَّا دَمَّرۡنَاهُمۡ وَقَوۡمَهُمۡ أَجۡمَعِينَ "

    "وَالَّذِينَ يَمۡكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمۡ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكۡرُ أُوۡلَٰٓئِكَ هُوَ يَبُورُ "

    "اسۡتِكۡبَارًا فِى الۡأَرۡضِ وَمَكۡرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الۡمَكۡرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهۡلِهِ"

    "فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرۡعَوۡنَ سُوءُ الۡعَذَابِ "

    الناس يمكرون الشر .. والله يمكر الخير
    هل بعد هذا خوف أو قلق ؟ ما أرحمك من إله .. ما أعظمك من مدبر .. ما أخيرك من ماكر
    لك الحمد أنك أنت الله رب العالمين



    _________________
    ممتع أن ترى حلمك يتحقق أمامك شيئا فشيئا ، بعدما كنت تراه في خيالك منذ زمن ، يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،، خلقت السماوات والأرض في سبعة أيام مع قدرتك على خلقها في ثانية واحدة لتعلمنا سنة التدرج ، وقلت لنا في كتابك الكريم : مالكم لا ترجون لله وقارا ، وقد خلقكم أطوارا .. استمتع دائما بنمو حلمك شيئا فشيئا ،، تعلم فن متابعته منذ يكون بذرة داخل الأرض لا يظهر منها شيء . ثق في الله ، اسقه من حماستك وطاقتك . ستجده يوما قريبا يظهر أمامك لتخر ساجدا لربك شاكرا لنعمائه وأنت موقن أنه سيزيدك بشكرك له الدكتور احمد عمارة
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin



    عدد المساهمات : 355
    نقاط : 4618
    الشهرة فى المنتدى : 119
    تاريخ التسجيل : 21/07/2011
    الموقع : http://motfa2l.forumegypt.net

    رد: الدكتور احمد عمارة يمتعنا ويكتب

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء يناير 03, 2012 11:38 am

    يوجد في الدنيا كلها شيء صعب ،، الصعب ما تقول أنت عنه أنه صعب .. مشيت يوما ما وكنت تحبو .. لم تقل صعب ،، تكلمت وهذه وحدها معجزة ، ظللت تفشل فيها طوال سنة كاملة .. لم تقل صعب .. الغ هذه الكلمة من قلبك وعقلك ووجدانك ، انسها .. انسفها .. استبدلها بكلمة ،، محتاج تكتكة .. محتاج مخمخة .. عندها سينهض عقلك بقوة وسيبدع في الوصول لهذا الأمر الذي كنت في الماضي تظن أنه .. صعب


    الله سبحانه وتعالى سوف يحاسبك على ما أنت فيه . سيسألك يوم القيامة : لماذا كنت فقير ؟ لماذا كنت ضائع مخنوق مكتئب ؟ لماذا لم تنجح ولم تكن من المتفوقين ؟ لماذا لم تكن من السعداء المستمتعين ؟
    معلومة يغفل عنها الكثير بسبب فهم خاطئ منتشر في المجتمع العربي يوهم الناس أن ما هم فيه بسبب الله سبحانه وتعالى .
    ما أنت فيه هو اختبار .. بسببك .. لأنك فعلت شيئا خاطئا .. لأنك لم تسأل أهل الذكر فوقعت في المشاكل ..... ثم لأنك لم تنجح في الاختبار بعدما وقعت فيه بسببك .
    قم الآن ، انجح في الاختبار .. غير ما في نفسك .. يتغير ما حولك .. لتقف أمام الله سبحانه وتعالى يوم القيامة تتحدث عن هذا الإنجاز الرهيب الذي حققته بفخر واعتزاز .. قم الآن استعن بالله وانجح في الاختبار وكن من الناجحين . لا تنس دائما .. أنت السبب .. ألم تقم بعد ؟


    السنة - الشهر - اليوم ، ما هي إلا أشياء مجردة نسبية . تنشأ من مجموعة لحظات أنت تعيشها . إن اهتممت بها وقررت أن تجعل هذه اللحظات كما تريد ، ستجعل اليوم كما تريد والشهر كما تريد والسنة كما تريد .. لا تنتظر أن تكون السنة سعيدة لتكون سعيد .. اهتم بلحظتك الحالية تجعلها سعيدة وتجعل السنة سعيدة .. كل عام وأنتم سعداء ناجحون مستمتعون بالحياة شاكرون لله الذي وهبنا هذه النعمة العظيمة .


    أرجوكم راجعوا قناعاتكم قبل أن تقولوها بهذه القوة . فهذه القناعات هي السبب الرئيسي في ما يعاني منه الناس من مشاكل وصعوبات .. فالله عند ظنك .. والظن قناعة متأصلة في العقل .. فكر قليلا في أي قناعة تتبناها . من أين جئت بها ؟ كيف تقتنع بها بهذه القوة ؟ ما هي مصدرها .. يا ترى هل هي صحيحة أم خاطئة ؟ ما دليلك على صحتها ؟ ثم ارجع إلى المصدر . كلام ربك ونبيك فقط .. هل هي مذكورة هناك ؟؟ هل هذا هو فهمها الصحيح ؟ لأن هناك الكثير من القناعات حدثت بسبب فهم خاطئ لهذه النصوص .. لو قمت بذلك وتفكرت كما أمرك الله ، ستكون أسعد الناس وأنجح الناس وستنال سعادة الدارين .

    خاطرة أول أمس لاحظت فيها تعليقا تكرر من بعض المشاركين .. قناعة مدمرة خطيرة سلبية في عمقها ، لكن في شكلها الظاهري شكلها جميل مريح .

    أنا أريد وأنت تريد والله يفعل ما يريد ...

    حقيقة لست أدري من قائل هذه العبارة ، ولا أريد أن أدري .. مهما بلغ من العلم أنا أحترمه ، لكن القناعة في عمقها النفسي مدمرة ..

    دائما تقال هذه العبارة للحد من القدرات ، للحد من الأخذ بالأسباب ، لإيهامك بأن الله يريد عكس ما تريد أنت .. لإيهامك أنك تعرف ما يريد الله .. وحتما ستكون القناعة في العقل الباطن أن ما يريد الله هو عكس ما تريده أنت .. لذا ستستسلم وتقف عن المحاولة .. بحجة أنه أكيد ليس خير وأن هذا لا يريده الله . فكيف تقاوم إرادة الله ؟؟؟؟؟

    ترى هل بالله عليك طلعت عند ربك وعرفت ماذا يريد ؟ لماذا تتوقف عن المحاولة والسعي بهذه الحجة الواهية الخطيرة ؟؟؟

    هنا المصيبة .. لذا إذا قال لك أحد هذه العبارة : أنا أريد وأنت تريد والله يفعل ما يريد .. ابتسم بهدوء وقل له ،، أنا أعلم ما يريد الله .. وعندي الدليل ..

    1- الله كريم حليم ، خلقني لكي أدعوه بما أريد ، ووعدني أنه سيحققه لي ،، لذا أنا أثق في أنه سيحقق ما أريده ،، ولو لم يتحقق فالسبب أنا ، بأني لم أسع بالشكل الصحيح .. قال تعالى : وَمَن يُرِدۡ ثَوَابَ الدُّنۡيَا نُؤۡتِهِ مِنۡهَا وَمَن يُرِدۡ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤۡتِهِ مِنۡهَا وَسَنَجۡزِى الشَّاكِرِينَ ، اذن الله سؤتيني ما أريد . نعم المولى الرحيم المجيب السميع ،، ولو لم يتحقق إذن أنا السبب ، وسأحاول مرة أخرى إلى أن أصل له بطريقة أسهل ، وسأعمل بقول ربي : وَقُلۡ عَسَى أَن يَهۡدِيَنِ رَبِّى لِأَقۡرَبَ مِنۡ هَذَا رَشَدًا ... ولن أهدأ حتى يهديني ربي لطريق أقرب وأسهل . أي سأصل حتما في النهاية

    2- الله قال : يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الۡيُسۡرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الۡعُسۡرَ .. هذا ما يريده الله ، فلو حدث لنا العسر فهو حتما بسببنا .. بسبب أننا لم نتبع المنهج بصورة صحيحة ، وهذا العسر إشارة لنا لكي نفيق ونعود . لا أن نقول أن هذا ما يريده الله لنا ظلما وافتراءا على الله .

    3- الله قال : وَمَا اللّهُ يُرِيدُ ظُلۡمًا لِّلۡعَالَمِينَ ... لا يريد الله لك الظلم .. فلو وقع عليك الظلم فأنت السبب . قل لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين يعني إني كنت السبب ، عندها ستدرك أين خطأك وستتعلم لكي يذهب عنك الظلم .. ولو لم يذهب الظلم فأنت أيضا السبب بأنك لم تأخذ بأسباب ذهابه ، فابحث ولا تهدأ حتى يزول .

    4- الله قال : يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمۡ وَيَهۡدِيَكُمۡ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبۡلِكُمۡ وَيَتُوبَ عَلَيۡكُمۡ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ .. إذا لم تتعلم من الناس في الماضي ومن أخطائهم فلن يهدك الله ولن يتوب عليك لأنك لم تقرأ ولم تتعلم . لذا ستقع دائما في نفس الأخطاء ، والسبب أنت .

    5-الله قال : وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيۡكُمۡ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُوا۟ مَيۡلاً عَظِيمًا .. إذا لم يتب عليك الله ، فأنت اتبعت من يريد أن يجعلك تميل .. فلو ملت عن الطريق الصح ، ستجد المشاكل والمعوقات في طريقك .. لذا أفق وقل أنا السبب . عندها ستعود إلى الطريق السهل المريح لأي هدف في الدنيا .

    6- الله قال : يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمۡ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفًا ... هذا ما يريده الله ، أن يخفف عنك ،، فلو وجدت نفسك في ضيق والدنيا صعبة متعبة فأنت السبب .. قم وقلها بكل قوة ، الله يريد لي التخفيف ، إذن المشكلة عندي .. فكر مرة أخرى في هدفك . ادع الله أن يهدك الصراط المستقيم ، سيلهمك إياه حتما ، وستكون من السعداء المستمتعين الذين أنعم الله عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين عن هذا الطريق .

    7- الله قال : بَلۡ يُرِيدُ الۡإِنسَانُ لِيَفۡجُرَ أَمَامَهُ ... من يريد أن يفجر ، سيحقق الله له ما يريد .. لذا سيحاسبه ..

    فكروا قليلا ، احمدوا الله على نعمة العقل واحمدوه أنه يريد أن يسهل لنا أمورنا .. اجعل الله يحبك ، سيكون كل جوارحك في تحقيق أي هدف في الدنيا بمنتهى اليسر والسهولة والراحة والاطمئنان


    _________________
    ممتع أن ترى حلمك يتحقق أمامك شيئا فشيئا ، بعدما كنت تراه في خيالك منذ زمن ، يا ربي لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك ،، خلقت السماوات والأرض في سبعة أيام مع قدرتك على خلقها في ثانية واحدة لتعلمنا سنة التدرج ، وقلت لنا في كتابك الكريم : مالكم لا ترجون لله وقارا ، وقد خلقكم أطوارا .. استمتع دائما بنمو حلمك شيئا فشيئا ،، تعلم فن متابعته منذ يكون بذرة داخل الأرض لا يظهر منها شيء . ثق في الله ، اسقه من حماستك وطاقتك . ستجده يوما قريبا يظهر أمامك لتخر ساجدا لربك شاكرا لنعمائه وأنت موقن أنه سيزيدك بشكرك له الدكتور احمد عمارة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 19, 2018 1:53 pm